احترت طويلا حتي اخط هذا التدوين السريع لعلاقه اتحاد نقابات عمال مصر و الاتحاد العالمي للنقابات ببعيد عن اية شخصنة لموضوع بعينه او دفاع او هجوم انما هي دليل سريع حول هذه العلاقه .
يجب التاكيد في البدايه أن شيوخ الحركه النقابيه رفضوا انضمام الاتحاد العام لنقابات عمال مصر الي اي من الاتحادين . الا ان علاقه الاتحاد العام كانت مميزه بالاتحاد العالمي حيث قدم الاخير العديد من دورات الكادر لشرح مفهوم الحركه النقابيه وتتلمذ عدد من كبار الحركه النقابيه المصريه علي يدي هذه للدورات و ان اخوض طويلا انما ساقفز بالذاكرة الي احتفال الحركه النقابيه المصريه بعيدها المئوي و حرص قياده للاتحاد علي ان يكون لممثل الاتحاد العالمي الكلمة امام المؤتمر و كان ذلك في عصر الحاج السيد راشد.
و بعد احداث ٢٠١١ قرر السيد اسماعيل فهمي القائم باعمال رئيس الاتحاد الالتحام بصفوف الاتحاد العالمي للنقابات . و توقف الامر لبرهه حتي تم فتح الامر مرة اخري و حضر السيد محمد الاقنيبي مسئول للمنطقه العربيه و الشرق الاوسط و عقد اجتماع مع كل من الساده جبالي محمد جبالي و السيد عبد الفتاح خطاب و السيد يسري بيومي و قدم طلب انضمام رسمي حمله السيد محمد الاقنيبي و بدات مرحله جديده و تم طرح فكرة تاسيس مكتب للاتحاد للعالمي علي هامش لقاء الخرطوم و حصل السيد رئيس الاتحاد علي مقعد في المجلس الرئاسي و اعتذر حينئذ عن حضور الاجتماع الاول بروما.
و تم عقد مؤتمر الهجرة و تطور العمل بافتتاح مكتب اعلامي للاتحاد للعالمي بالقاهره و ووافق السيد رئيس للاتحاد علي حضوري مؤتمر بالصين علي وفد للاتحاد للعالمي لنقابات.
و حين تولي الاستاذ عبد الفتاح ابراهيم رئاسه الاتحاد حضرت اجتماعا مع للسيد جمال الدسوقي نائب رئيس الاتحاد العام اجتماعا هاما باثينا وضع حينئذ فلسفه ادارة المكتب و خطه تعاون بشكل مدرس لترتيب التعاون بين الاتحادين.
و حضرت مؤتمر الاسبستوس بصفتي بموافقه كريمة من الاستاذ عبد الفتاح ابراهيم حينئذ.
و كان احد اهم ثمرات التعاون ان توقيع اتفاق للتعاون بين منظمة الوحده النقابيه الافريقيه و لاتحاد للعالمي كان اقتراح الوفد المصري و الذي تم توقيعه لاحقا.
و دون الدخول في ايه تفاصيل كان اجتماع وفد الاتحاد مع الاتحاد العالمي اهم الاثر في تنظيم علاقات النقابات المصريه بعدد من السكرتاريات المهنيه التابعه له.
و حضرت للنقابات المصرية عده اجتماعات و مؤتمرات دوليه و مهنيه . و سافر الاتحاد للعام في عصر الاستاذ جبالي عده زيارات لكن لم تتح انا تدوين التفاصيل الخاصه بهذه الزيارات.
ساعدت ووفرت عضويه الاتحاد العالمي للنقابات النقابات المصريه فرصه حضور مؤتمر العمل الدولي بزياده عضويه الوفد المصري و فقا لدستور منظمه العمل الدولية.
و كافه ماذكرت مدون إجتماعاته بدقه و لا يمكن نشر تفاصيله لانها ملك اصيل للعلاقات الدوليه بالاتحاد.
حاولت سرد وقائع عامه حتي لا تزيف حقائق خاصه ماتردد عن عدم حصول مصر علي مقعد في للمجلس الرئاسي بل حصلنا و كان لنا صوت مسموع ايضا مع اسرة المناضل جورج مافريكوس الذي اعتز بصداقته و اسرة للاتحاد العالمي النقابات.
و لا انكر هنا دور الاستاذ محمد اقنيبي و الساده بروف ابراهيم غندور و السيد غسان غصن و السيد شعبان عزوز في دعم مصر و توفير مناخ ساعد علي تدعيم طلب انضمام مصر لاسره الاتحاد العالمي

Advertisements