مازال الارهاب الاسود يضرب مصرنا العزيزه. و خرجت علينا الصحف بنبا محاوله اغتيال قامه هامه في التصوف و الاسلام المستنير فضيله الشيخ الدكتور علي جمعه. جاء ذلك اثناء دخول سيادته المسجد ليقيم شعائر الجمعه .
اي دين يتبعه هؤلاء و كذا مناصريهم الذين يتهمون علي عالم متصوف جليل . فلنفق من غفلتنا الا لعنه الله علي للظالمين حفظ الله مصر و رجالها.

Advertisements