احترت كثيرا و نحن علي ابواب الاحتفال بثورة ٢٣ يوليوماذا نقول لناصر فنحن جميعا ابناء ناصر عاصر جيلنا عصر ناصر حتي وصل الي عصر السيسي. و مع اختلاف الجميع حول الثوره التي قادها الجيش القضاء علي فساد و انهزم الجيش المصري بسبب الاسلحه الفاسده و لم نعاصر ناصر الا من خلال جنازته و اتذكر ذلك اليوم حيث كانت امي علي موعد مع عمليه جراحيه عاجله لم تمنع جحافل المصريين للمشاركه بجنازته والدي من للمغامرة بعمل العمليه .
و هكذا كان ناصر بالنسبه لي جنازه أتذكرها جيدا و اليوم اقوللناصر صدقت القول أن للمصريين كلهم ناصر حيث خرج علينا القائد عبد الفتاح السيسي حاملا راسه علي يديه و زملاؤه لانقاذ مصر من براثن التخلف و البوم نحتفل احتفالا مختلفا فقد جاءت احتفالات الثوره و مصر تتصدر المشهد السياسي الدولي محققه امال الزعيم الراحل ب :
١/ جيش قوي.
٢/ مشاريع اسكان لمحدودي الدخل اخرها في للسيده زينب بجوار مشرحه زينهم بدا التطوير بها.
٣/ مشاريع عملاقه للكهرباء.
٤/ استصلاح للصحراء.
٥/ اقتحام بؤر الفساد و ال شوه.
و لا استطيع حصر كل ما قام به السيسي الذي نؤمن بقدراته الا انني اطالبه في هذه. المرحله الحساسه لمحاكمات عسكريه و الاعدام رميا بالرصاص لاباطره الفساد و المتلاعبين بالعمله جنبا الي جنب مع اصلاحات جذريه بالبنوك لاستقبال العملات الاجنبيه.
سيدي الرئيس السيسي انشاء مجلس اعلي لرعايه المصالح الاف يقيه امر بالغ الاهميه من اجل مصر و اف يقيا .و للحديث بقيه.

Advertisements