(( للأسف الشديد، حقاً إنه مخجل ))
إنه وللاسف ومن المخجل أيضاً، ألا يصدر أي تعليق او حتى بيان إستنكار او حتى كلمتين في نصف سطر على ورقة بيضاء من قبل الأمانة العامة للإتحاد الدولي لنقابات العمال العرب، تتحدث عن التهديد والوعيد بالمقاومة المسلحة ضد حكومة مملكة البحرين و إشعال الخليج بالنار من قبل الإيراني ” قاسم سليماني ” قائد فيلق القدس و كذلك من الحرس الثوري الإيراني في اليوم ذاته،
يساورنا الأسف ان نستقبل انتقادات لاذعة و استنكار لموقف الجنرال الإيراني والحرس الثوري، من قبل التيارات الإصلاحية في داخل ايران، بينما المسؤولون عن اكبر حركة عمالية عربية و ممثلين لأكبر مؤسسة من المؤسسات المجتمع المدني العربي، لا يستطيعون النطق بكلمة واحدة في هذا التهديد السافر و ذلك حفاظاً منهم على عدم تعكير المزاج العمالي العربي
يطيب لنا ان نذكر القيادة العمالية العربية اننا في ابجدياتنا النقابية هناك مقولة منقوشة في قلب و روح العامل العربي البسيط المكافح في عملة المحب لوطنه و امتة العربية

(( حين يكون المستهدف وطناً،،،،، يكون الحياد خيانة،،،،، والصمت تواطئاً،،،، ))

صياماً مقبولاً
و ذنباً مغفوراً
و يا عمال العرب، صلوا على النبي

Advertisements