——–رسائل وزير القوي العاملة ———
في بداية هذا الاسبوع عقد وزير القوي العاملة محمد سعفان مؤتمراً صحفيا في مقر الوزارة بالقاهرة حضرة العديد من الاعلاميين من وسائل اعلام مختلفة، بهدف الاعلان عن الاستعدادات الجارية للاحتفال الرسمي بعيد العمال يوم الخميس القادم الموافق 28/4/2016 والذي سيلقي فية الرئيس عبدالفتاح السيسى كلمتة بهذة المناسبة
ان مالفت انتباهي في هذا اللقاء تصريحات ورؤية الوزيرالجديد تؤكد علي فهمة لعالم العمل والعمال في مصر،وتؤكد ايضاان هذا الرجل القادم من صفوف العمال من مقر نقابتة الي مكتبة بالوزارة علي علم بكل كبيرة وصغيرة في هذا المجال.
فقد ارسل الوزير تطمينات الي عمال مصر وتنظيمهم النقابي بقولة ان قانون النقابات العمالية سيعرض علي البرلمان وان الانتخابات العمالية التي طال انتظارها ستكون هذا العام.
وبهذا التصريح يكون الوزير قد ضرب عدة عصافير بحجراواحد فقد اغلق الباب امام الانتقادات الدولية التي تتهمنا دائما بالمماطلة في اجراء الانتخابات كما طمئن كافة القوي النقابية والعمالية وطالبهم ضمنيا بتحديد الاهداف المتمثلة في الالتحام بالعمال وكسب ثقتهم والاستماع الي مشاكلهم الحقيقية.
نفس الرسالة كانت في اعلان الوزير عن اقتراب طرح مشروع قانون العمل للحوار المجتمعي علي البرلمان هذا القانون الذي طال انتظاره ايضا ويتشوق الجميع الي القرارة حيث سيطبق علي كل من يعمل باجر في مصر حيث اشار الوزير الي حرصة علي ان يكون قانونا عادلا ورسائل اخري عديدة لفتت انتباهي في تصريحات الوزير منها مايظهر قوميتة ووطنيتة وانتمائة لهذا البلد فهو الذي قال ان مصر عندة اغلي مافي الوجود، حيث اعلن الوزير صراحة انة لا نية للحكومة في خصخصة الشركات المتبقية وخاصة في قطاع الغزل والنسيج وهنا اغلق الوزير وبذكاء الباب امام المغرضين والصائدين في الماء العكر.
لم ينسي الوزير العمالة المصرية بالخارج وقال انة ابرم مجموعة من الاتفاقيات مع حكومات مختلفة خاصة في ليبيا من اجل فتح ابواب جديدة امام العمالة المصرية في الخارج مشيرا الي انة علي تواصل يومي مع مكاتب الوزارة في جميع دول العالم
ان هذة الرسالة وان بدت للبعض انها بسيطة الا انها تكشف عن شخصية ذكية ووطنية حريصة علي وضع خارطة عمل جديدة تثبت ان هذا الرجل وبحق وزيرا للعمل وليس للعمال فقط.

Advertisements