الاخ الفاضل لقد ادينا عملنا بشفافيه و رجونا التحرك الصحيح و اداره الملفين بشفافيه بالغه الا انني اعتز بما نشرته امس و هو الهاوية تلي الطريق الذي تقود بعض العناصر في مصر بلادنا اليه. وسط تجاهل تام من انصار الجهل و الفتن هل تستحق مصرنا ذلك . مصر لن تسقط و لكن كيف خالص التقدير لمل من يهمه او يدعي ذلك من ارباب تلفتن و الاضمحلال .مصر عزيزة علينا لكن ان تهس الكرامات ارضاء للمتامرين . مللنا و لا اصلاح و لا لا تطوير الكل يتصارع من اجل ذااته لعن الله كافه المتامرين و فضحهم و اوهن قوتهم المحيطه لعن الله متخاذليها و ارباب المصالح خربتوها. لقد كان المتامر علي استعداد لدفع الالاف من الدولارات بغيه تحقيق الذات و اثراء البنوك الخاصه بهم و حساباتهم فمن يسرق الملايين تعظيم سلام و من يسرق الجنيه لعجزه عن ايجاد سبيل لحياه كريمه تتحرك من يدعون الشرف و الفكر لانقاذ ما يمكن انقاذه بحثا عن السبيل لتظهار ان كله تحت السيطرة .
افيقوا رحمكم من خلقني و خلقكم لا يرضي بذلك. التلويح بالبطش و الانهيار الذاتي للمؤسسات سيقود الي انهيار البلاد. فالجيش يؤمن الحدود و الشرطه اعادت الامن الا ان اصحاب الذمم الفاسده اقوي من الدوله و مؤسساتها التي تنهار يوما بعد يوم

و لأ حول ولألا قوه الا باللهو الرساله ليست خطيره انما طلب تقدم به السيد المدير العام و هو علي ابواب انتخابات لاستمراره دورة اخري و البيان مكتوب بلغه الاتحاد الدولي للنقابات و اما عن ريحيني يمكن العوده الي بيان السيده شارون بورو و السؤال لماذا صدر هذا البيان اثناء وجود الوفد المصري في ايطاليا خالص تحياتي احب اوضح اربعه نقاط
البيان الاول صدر علي هامش زياره وفد ايطالي رفيع المستوي لمصر و علي هامش مؤتمر التنميه المستدامه المنعقد بين الاتحاد العام لنقابات عمال مصر و الويل.
البيان الثاني كان بطله اريك لي قبل انعقاد مؤتمر شرم الشيخ.
البيان الثالث كان لشارون بورو علي هامش استقبال الرئيس السيسي لعدد من المسئولين
البيان الرابع و هو لجاي رايدر اثناء زياره الوفد الامني المصري لايطاليا و انهاء التعاقد مع شركه انبي

Advertisements