كثافة ومخاطر النزاعات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تسببت مئات الآلاف من اللاجئين إلى الفرار من ديارهم في اليأس كل شهر.
سفن الناتو الحربية في بحر ايجه.
سفينة حربية حلف شمال الاطلسي في بحر ايجه.
التلفزيون الأوروبي، وتظهر يوتيوب الذي هو الفارين: الرضع. الأطفال الصغار. الأطفال؛ قبل المراهقين. النساء، وبعضهم في المراحل الأخيرة من الحمل. أشخاص ذوي الإعاقة الذين هم في الكراسي المتحركة أو على عكازين. والرجال من جميع الأعمار، من الشباب ومناسبا لكبار السن والضعفاء. انهم قادمون من القوارب على الجزر اليونانية أو تراكمت في محطات العبارات أثينا، الحدائق العامة أو تحت الخيام في المطر والطين في Idomeni على الحدود المقدونية اليونانية.
ووفقا للأرقام الصادرة عن وكالة اللاجئين للأمم المتحدة (UNHCR)، 38 في المئة من الوافدين منذ 1 يناير هم من الأطفال و 21٪ من النساء البالغات و 41 في المئة من الرجال البالغين. لم هذه النسب لم تتغير كثيرا عن العام 2015.
أنهم ليسوا الناس الذين سوف تنفق الكثير من المال – وأحيانا كل ما لديهم – لتحمل مخاطر من تعرضه لحادث خطير أو الموت في السفر لمسافات طويلة في ظل ظروف قاسية وسيئة، وإذا كان هناك أي بدائل واقعية آمنة.
عدد المهاجرين الذين دخلوا اوروبا في عام 2015 من خلال جزر بحر إيجة واليونان – وكثير منها هي قريبة الى تركيا للغاية – هو أكثر قليلا من 1 مليون. وجاءت 92 في المئة من سوريا وأفغانستان والعراق. وسقط ما يقرب من 450،000 المهاجرين في جزيرة ليسبوس اليونانية في العام الماضي.
اعتبارا من 23 مارس، دخلت بعض 149208 المهاجرين اليونان هذا العام. قرار الاتحاد الأوروبي لإرسال جميع اللاجئين الذين الهبوط في اليونان إلى تركيا إذا أتوا بعد 20 مارس قد خلق حالة من الفوضى.
نددت منظمة أوكسفام هذا التطور بأنه “جريمة” القيم الأوروبية. وقالت المنظمات غير الحكومية الأخرى أن عمليات الطرد الجماعي التي كانت تتوقع حدوث مخالفة للقانون الدولي. تملك المنظمات غير الحكومية للحصول على إذن من الشرطة دخول مراكز الاعتقال الجديدة التي وضعت اليونان تصل للمهاجرين.
المفوضية العليا للاجئين، أطباء بلا حدود (بلا حدود أطباء)، أنقذوا الأطفال، قد انسحبت أوكسفام وغيرها من المنظمات غير الحكومية المعروفة عملياتها في اليونان وجزر بحر إيجه، أو أنها تخطط للقيام بذلك في وقت قريب.
إضافة إلى التعقيدات والارتباك حول قضية الهجرة، أشارت الحكومة التركية أنها ستلغي اتفاق إذا مواطنيها لا تحصل على الحق في السفر إلى الاتحاد الأوروبي بدون تأشيرة بحلول نهاية عام 2016، على الترتيب الذي كان جزءا من صفقتها مع الاتحاد الأوروبي.
اصدر الحزب الشيوعي اليوناني (الحزب الشيوعي اليوناني) بيانا في 8 آذار التي أشارت إلى أن أسباب هذه الأزمة: “الحروب والتدخلات التي شنتها الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي في المنطقة على نطاق أوسع في منطقة الشرق الأوسط وشرق المتوسط ​​وشمال أفريقيا. “والحزب الشيوعي اليوناني يقول” إن ضحايا الحروب والتدخلات والأنظمة الرجعية الحق في البحث عن حياة أكثر أمنا في البلدان الأخرى “. (inter.kke.gr) ويقول البيان المناهض للإمبريالية أن الحل الوحيد الدائم لهذه الأزمات هو إسقاط النظام الاستغلالي الذي يخلق لهم.
الحزب الشيوعي اليوناني يرى تدخل حلف الناتو في بحر إيجه بأنه “استخدام قضية اللاجئين ذريعة” للتحضير لتدخلات أخرى في المنطقة، في سوريا وغيرها من البلدان، والتي “سوف شحذ مشكلة تدفقات اللاجئين.” ويمكن أيضا ويقول الحزب الشيوعي اليوناني، وفتح إمكانية إلغاء الحدود البحرية في اليونان.
طالما البؤس والمعاناة التي تخلق التدخلات الأمريكية والأوروبية خلال تكثيف العالم، وتدفق اللاجئين إلى ما يعتبرونه “ملاذات آمنة” سوف تستمر. وعمليات الطرد الجماعي وإغلاق الحدود توجيه الهجرة البشرية في اتجاهات مختلفة – ولكن الشعب المحاصر سيستمر في التماس الأمان، كما هو حق من حقوق الإنسان الخاصة بهم.
The intensity and dangers of the conflicts in the Middle East and North Africa have caused hundreds of thousands of refugees to flee from their homelands in desperation every month.

NATO warships in the Aegean Sea.
NATO warship in the Aegean Sea.
European television and YouTube show who is fleeing: infants; toddlers; children; pre-teens; women, some in the last stages of pregnancy; people with disabilities who are in wheelchairs or on crutches; and men of all ages, from the young and fit to the elderly and frail. They are coming off the boats on the Greek islands or are piled up in Athens ferry terminals, public parks or are under tents in the rain and mud at Idomeni on the Macedonian-Greek border.

According to figures released by the United Nations Refugee Agency (UNHCR), 38 percent of the arrivals since Jan. 1 are children, 21 percent are adult women and 41 percent are adult men. These percentages didn’t change much from 2015.

They are not people who would spend a lot of money — sometimes all they have — to take the risk of suffering a serious accident or dying to travel long distances under harsh and nasty conditions, if there were any safe, realistic alternatives.

The number of migrants who entered Europe in 2015 through the Aegean Sea’s Greek islands — many of which are extremely close to Turkey — is slightly over 1 million; 92 percent came from Syria, Afghanistan and Iraq. Nearly 450,000 migrants landed on the Greek island of Lesbos last year.

As of March 23, some 149,208 migrants have entered Greece this year. The European Union’s decision to send all refugees who land in Greece back to Turkey if they came after March 20 has created chaos.

Oxfam denounced this development as “an offense” to Europe’s values. Other nongovernmental organizations said that the mass expulsions that they foresee happening violate international law. The NGOs have to get permission from the police to enter the new detention centers that Greece has set up for the migrants.

The UNHCR, Doctors Without Borders (Medicins sans Frontieres), Save the Children, Oxfam and other well-known NGOs have withdrawn their operations in Greece and the Aegean Islands, or they plan to do so soon.

Adding to the complexities and confusion around the migrant issue, Turkey’s government indicated it would cancel the deal if its citizens do not get the right to travel to the EU without visas by the end of 2016, an arrangement which was part of its deal with the EU.

The Greek Communist Party (KKE) issued a statement on March 8 that pointed to the causes of this crisis: “the wars and interventions unleashed by the USA, NATO and the EU in the wider region of the Middle East, the Eastern Mediterranean, North Africa.” The KKE says “The victims of wars, interventions and reactionary regimes have the right to seek a safer life in other countries.” (inter.kke.gr) The anti-imperialist statement says that the only permanent solution to these crises is the overthrow of the exploitative system that creates them.

The KKE sees NATO’s intervention in the Aegean Sea as “using the refugee issue as a pretext” to prepare for other interventions in the area, in Syria and in other countries, which “will sharpen the problem of the refugee flows.” It could also, says the KKE, open up the possibility of abolishing Greece’s sea borders.

As long as the misery and suffering that U.S. and European interventions create throughout the world intensify, the flow of refugees to what they see as “safe havens” will continue. Mass expulsions and the closure of borders will direct human migration into different directions — but besieged people will continue to seek safety, as is their human right.
http://www.workers.org/articles/2016/03/30/dangers-of-natos-intervention-in-refugee-crisis/

Advertisements