جريدة / العمال / اليوم / الاثنين / 7 / 3 / 2016 … العدد / رقم / 2446
(( جوليو الإيطالى ووليد المصرى ))

لعل حادث مقتل المواطن الايطالى ( جوليور يجينى ) فى شقته بالجيزة أخذ منعطفا سياسيا بالغ الخطورة … ولما يقول بالغ الخطورة لان الحكومة الايطالية نما لسمعها أخبار مغلوطة من هنا وهناك … وبمعنى انى أخوانا البعدا اللى فى الخارج من الاخوان المسلمين والطابور الخامس بتوع الحريات قاعدين ملهمش شغلة ولا مشغلة غير النفخ فى النار ضد البلد حتى لو كان حادث فردى عادى يعنى مطلوب من ((الامن المصرى يقعد عسكرى على باب كل مواطن أجنبى موجود فى مصر)) وطبعا وسائل الاعلام اللى فى مصر كله ماشى فى سكة الحدث اللى بيدمر البلد وفى اخر كلمته يقول يارب (( أحفظ البلد وأحفظ جيشنا العظيم )) وأخر هذه التصريحات واحد من المشبوهين حب يعمل توازن فى مقاله وقال من قتل جوليو هل الامن القومى المصرى ولا الاخوان ولا اسرائيل وأنا من وجهة نظرى هوه حب يلبس الامر أكثر بوزارة الداخلية وقال انى الداخلية عملت اللى عليها واستدعت حوالى 1000 شخص تستجوبهم … يعنى مطلوب منها تلبس القضية لاى شخص … وأخيرا المفاجئة انى المرحوم /كان من مؤيدى الاتحادات المستقلة وكان بيتردد على المراكز الحقوقية من ان لاخر واهو ده يعتبر خيط لفك لغز مقتله وعلى علمى إن الصراع الدولارى واليورو المالى على أشده فى خبايا هذه الاتحادات … المهم كل هذه التكهنات قابلها رئيس وزراء إيطاليا / ماتيور ينزى … بتصريح إنفعالى وقال( انى العلاقة والصداقة بين مصر وإيطاليا على المحك ) وفى نفس التوقيت تابعنا حادث العامل ( وليد حمدى السيد ) من المحلة ضربوه أربع سعوديين بالمفك على رأسه ومقص وسط الشارع عدة طعنات وكمان بعد كده دهسوه بسيارتهم … إلا أن السعوديين الموجودين فى موقع الحادث أمسكو بالمتهمين وبعدها السلطات السعودية باشرت التحقيق فى الأول والاخرمش بقول مش مهم ده حادث مش سياسى ده حادث فردى ولما شوفنا السلطات السعودية والاخوة السعوديين قاموا بدورهم والقصاص خد حقه … مش معقولة نضع علاقتنا مع السعودية فى تأزم علشان حادث فردى لكن هناك من ينفخ فى النار … أنتهى الكلام …………………………………………………………………………………………
(( رسائل ))
(( الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية ))
قرارك الجمهورى بانشاء الجهاز التنفيذى للعاصمة الإدارية الجديدة خلى المشككين كله يحط لسانه فى بقه … بصراحة ياريس موضوع العاصمة الإدارية الجديدة ده لو أتعمل فيه شغل الأيام الجاية حيفتح أبواب رزق كتير للعمال الحرفين فى مصر .. …………………………………………………………………………………………
(( اللواء / مجدى عبد الغفار / وزير الداخلية ))
بعد واقعة مقتل سائق تاكسى الدرب الاحمر على يد أمين شرطة .. حان الوقت لمراجعة منظومة أمناء الشرطة فى مصر وأيضا مراجعة الــ 12 ألف أمين شرطة اللى كانوا مفصولين ومرسى رجعهم فى عهده … كده متهيئلى الرسالة وصلت …………………………………………………………………………………………
(( الدكتور / خالد حنفى / وزير التموين ))
الجميع فى مصر بيقولوا انى منظومة السلع التمونية مكنتش فكرتك … لكن أنا مؤمن إن الافكار كتير لكن التطبيق على الأرض هو المهم … وبعض ارتفاع الدولارالذى أدى إلى نقص فى السلع التموينية جه دورك علشان نشوف حتعالج الازمة دى ازاى … وبمعنى أوضح انى الصعود للقمة سهل لكن الصمود فيها هو اللى صعب مش كده …………………………………………………………………………………………
(( النائب / سمير غطاس / عضو مجلس النواب ))
بصراحة أنا معجب بيك لما مردتش على عضو إئتلاف أمناء الشرطة وقلت انى دول خارج القانون … يعنى فى الجيش والشرطة مفيش حاجة إسمها نقابة ولا إئتلاف … وعرفت كمان إنك وضحت للمذيعة خطورة فكرة الائتلافات والاتحادات المستقلة على مستقبل البلد ومنشاتنا الصناعية …………………………………………………………………………………………
(( كمال عباس / مدير داعش للخدمات الابتزازية ))
فى بيانك لموقع البداية عند مستشارك الاعلامى خالد البلشى حول مقتل الطالب الايطالى وقولت انك مقعدتش مع القتيل غير ساعة لكن فى بيانك وصفته أنه كان مؤدب وخجول وهادىء الطباع وكان طموح وكان وكان وكان وكان وكان تفتكر انى كل الاوصاف الدقيقة دى ممكن لاى بنى ادم يوصفها لشخص قعد معاه ساعة بس ؟؟؟؟؟؟؟ أشك …………………………………………………………………………………………
بقلم
أحمد فاوى الضبع
عضو مجلس إدارة الاتحاد العام

Advertisements