ا
يشرفنى أن أخط هذه الكلمه  الاحتفالية الكبيرة باسمي مصطفي رستم علي هامش احتفال اتحاد نقابات عمال الجزائر واحتفاله بعيده الستون لهذا الاتحاد الذى قدم لبلاده مئات الشهداء حتى حصلت الجزائر على استقلالها ولم يكن الاتحاد العام لنقابات عمال الجزائر ببعيد عن حركة الاستقلال الكبيرة فى التاريخ القديم والحديث الذى انتهى بمأساة كبيرة لقامة جزائرية نعتز بها ألا وهو المغفور له الزعيم القائد عبد الحق بن حموده الذى قتل بيد الإرهاب الغاشم.
إن الاتحاد العام لنقابات عمال الجزائر لعب دورا محوريا كبيرا داخل القارة الأفريقية وليس فقط داخل المنطقة العربية بل وشهدت الساحة العمالية الدولية قيادات نقابية بارزة مثل عبد المجيد سيدى سعيد الذى لعب دورا بارزا للدفاع عن الحركة العمالية العربية والأفريقية داخل أروقة منظمة العمل الدولية وداخل مجلس إدارة منظمتها، بل ولعبت الحاجة قدوس، دورا محوريا لم تغفل فيه قط عن هويتها العربية بل كانت رمزا للصمود والتصدى لكافة المؤامرات التى تحاك وكانت صوتا مسموعا للمرأة العربية داخل أروقة هذه المنظمة العتيدة. ولا أستطيع أن أغفل الدور التاريخى الذى لعبه السيد حسن جمام أمين عام الاتحاد الدولى لنقابات العمال العرب سابقا، وكما قال السيد جبالى المراغى رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال مصر أن الاتحاد العام قرر التنازل عن الترشيح لمنصب أمين عام للاتحاد الدولى لنقابات العمال العرب تقديرا للدور الجزائرى وحفاظا على قوة التواصل بين الجزائر ومصر.
تعلمون جميعا أن مصر قد تعرضت لحملة شرسة من دعاة الفتن والمؤامرات بعد ثورة 2011، وحتى الآن، فكما تتابعون حاولت بعض القوى الأجنبية التدخل فى شئون الحركة النقابية المصرية والقضاء على الاتحاد العام لنقابات عمال مصر، الاتحاد الذى شرف بالتعاون مع أشقاءه العرب فى تأسيس الاتحاد الدولى لنقابات العمال العرب وشرف بالتعاون مع القيادات النقابية الأفريقية فى تأسيس منظمة الوحدة النقابية الأفريقية إلا أننا ننتهز هذه الفرصة كى نستعرض معكم عدد من النقاط الجوهرية فى تاريخ الحركة النقابية المصرية..
وفى خلال عمل مكوكى استمر أربعة سنوات تمكنا من نقل وجهة نظر الحركة النقابية المصرية إلى أشقائها على الخريطة الدولية النقابية شرفنا بعقد مؤتمر فى القاهرة فى الأسبوع الأول من شهر فبراير مع اتحاد نقابات عمال إيطاليا (UIL) والذى حرص من خلال أحد أبناء مصر المخلصين وهو الدكتور/ عيسى اسكندر على التواجد المستمر ونشر وجهة نظر مصر بعد أن حاولت عدد من القوى التى تناهض استقرار المسيرة فى مصر.
قدمت إلى الجزائر بعد الوصول إلى الاستحقاق الثالث من خارطة الطريق الذى وعد به الرئيس عبد الفتاح السيسى وأعلنها صراحة أنه لن يسمح بالمساس بالسيادة المصرية وأن جيش مصر هو جيش الأمة العربية وكما قال “مسافة السكة” وأعلنها بوضوح أنه لن يسمح بالمساس بأى شقيق عربى.
هذا وإننا نعلنها بصراحة ونؤكد هنا أن مصر مثلها مثل أى دولة فى العالم ترتبط ارتباطا وثيقا بكل مؤسسات الدولة وعلى رأسها القوات المسلحة، إن ارتباط الشعب المصري بجيشه العظيم وشرطته الباسلة هو ارتباط بالدم والروح حيث يضم هذا قطاعى الجيش والشرطة الإبن والأخ والزوج وجميعهم من نسيج واحد لشعب واحد، وهو ما أكدته ثورة 30 يونيو 2013، حيث خرج جموع الشعب واثقة فى جيشها وشرطتها اللذين وقفا باستبسال لحماية جموع الشعب ومصرين على تنفيذ رغبة الشعب المصرى الذى أدار دفتها بحكمة واقتدار السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى.
السيدات والسادة الحضور،،
إننا اليوم نخطو بخطوات جادة نحو إعادة بناء مصر بعد وفاء القيادة السياسية بالاستحقاق الثالث لخارطة الطريق.
وإننا كاتحاد نقابات عمال مصر شرعنا منذ البداية أى 2011 إلى الدفاع عن هذا الصرح الذى أزعج أصحاب النفوس الضعيفة فى بناءه وتأسيسه للاتحاد الدولى لنقابات العمال العرب ومنظمة الوحدة النقابية الأفريقية، وكانت تجسيدا حقيقيا للوعى الحقيقى للحلم العربى والأفريقى الذى قاده الزعيم الراحل جمال عبد الناصر.
وإننى إذ أنتهز هذه الفرصة لكى أتقدم بخالص الشكر والتقدير باسم الاتحاد العام لنقابات عمال مصر للسيد/ أرزقى مزهود أمين عام منظمة الوحدة النقابية الأفريقية وأهنئ الشعب الجزائرى عامة والعمال الجزائريين خاصة بوجود هذا الرجل على رأس أكبر منظمة عمالية أفريقية مستقلة أسست فى السبعينيات عادت بقوة منذ أن تولى منصب القائم بأعمال الأمين العام وحتى اليوم ولعب دورا محوريا داخل أروقة القارة الأفريقية منذ أن تولى منصبه ومنذ أن عرفناه حتى كانت زيارته للقاهرة كأول أمين عام لمنظمة يزور مصر فى أعقاب أحداث 2011 فى زيارة تاريخية سجلت بأصابع من نور داخل تاريخ الحركة النقابية المصرية حيث كانت الزيارة الأولى لأول أمين عام يحرص على زيارة أطراف العمل الثلاث مثمنا على الدور التاريخى لاتحادنا داخل أروقة الحركة النقابية الدولية والأفريقية وكللت هذه الزيارة بزيارات ميدانية لمراكز التدريب التابعة للنقابة العامة لعمال البناء وكذا شرفنا باصطحابه فى زيارة تاريخية ولأول مرة لمقر وزارة الخارجية المصرية وكانت الزيارة الميمونة حيث قدم وجهة نظره كمسئول أول عن الحركة النقابية الأفريقية إلى المسئولين بوزارة الخارجية تأكيدا على الدور المحورى الذى يلعبه كل من الجزائر ومصر والسودان داخل القارة الأفريقية.
السيد رئيس المؤتمر..
السادة الحضور . .
اسمحوا لى أن أقدم لكم عدد من البرقيات التلغرافية إلى إخواننا فى الحركة النقابية الجزائرية على مستوى العلاقات الثنائية بين الاتحادين الشقيقين تفعيل البرنامج المقترح باستقبال وفدا يمثل الاتحاد العام لنقابات عمال الجزائر فى القاهرة لتفعيل بروتوكولات التعاون المشترك ليس فقط على مستوى الاتحادين ولكن على مستوى النقابات العامة الـ24.

هذا ويسعدنى أن أنتهز هذه الفرصة لكى أرفع لكافة الاتحادات والمنظمات النقابية الدولية والمؤسسات النقابية الدولية أن الاتحاد العام لنقابات عمال مصر على استعداد لتفعيل أية بروتوكول تعاون شريطة أن يكون ذلك قائما على الاحترام المتبادل واحترام السيادة الوطنية المصرية وعلاقة الشركاء التى تعتمد على الند بالند ليس صراعا ولكن مائدة حوار وإننى أعلن للجميع أن الاتحاد العام لنقابات عمال مصر هو القلعة الحصينة التى حافظت وستظل تحافظ على صمود الجبهة الداخلية خلف القيادة السياسية داعمة وبكل قوة لدفع عجلة البناء والتنمية.
إلا أننى أنتهز هذه الفرصة أمام هذا الحضور الكبير لكافة المنظمات النقابية حول العالم ونعلنها صراحة أن الاتحاد العام لنقابات عمال مصر تابع ببالغ الأسى والألم مقتل الطالب الإيطالى جوليو ريجينى بالقاهرة وهذا الحادث الذى حاولت بعض وسائل الإعلام الغربية استغلاله لضرب الاقتصاد المصرى خاصة بأن ملابسات الحادث جاءت بعض لقاء رفيع المستوى عقد فى القاهرة على هامش زيارة أكبر وفد للشركات الاستثمارية الإيطالية برئاسة وزيرة التنمية الاقتصادية الإيطالية. وإن الاتحاد العام ليعلن إدانته الكاملة لهذا الحادث الذى أزهق روحا بريئة إلا أنه يدين أية محاولات لاستباق نتائج التحقيقات أو القفز إلى استنتاجات لا أساس لها من الواقع ونحن على يقين أن أجهزة الأمن وجهات التحقيق المصرية سوف تواصل عملها بشفافية مطلقة وموضوعية تامة فى سبيل التوصل إلى القتلة المجرمين وتقديمهم إلى محاكمة أمام قضاء مصر الشامخ لنيل العقاب الرادع تأكيدا لدولة سيادة القانون. كمتا نرفض بيان الاتحاد الدولي للنقابات الذي اتسم بالوقاحه و التدخل السافر في شئون الحركه النقابيه المصريه و نرفض سياسه السيد شارون بورو لتقسيم الحركه النقابيه المصريه .
طالعت باهتمام بالغ بيان الاتحاد الدولي للنقابات حول مقتل الشاب الايطالي و هالني ان تجبن السيده شارون بورو السيده التي اتت من استراليا بدعم من اللوبي الصهيوني عن ذكر الحقائق كامله و كنا كاتحاد نقابات عمال مصر اوقفنا حملتنا ضد هذا الاتحاد و فتحنا صفحه جديده مع كافه الاتحادات في العالم و رفضنا ان تكتمل نعقد اي صفقات ضد او مع خوفا علي مصرنا العزيزه.
اما اليوم يخرج بيان بهذه الوقاحه الجمه ضد اراده المصريين متحججين بخطوره مقتل الشاب الايطالي و تعذيبه علي حد قولها. لماذا سيدتي. لم تكملي المعلومه كامله ان هذا الشاب حصل علي منحه امريكيه من مركز التضامن العمالي الدولي التابع لاتحاد نقابات عمال امريكا و احد اذرع المخابرات المركزيه الامريكيه في صفوف العمال. و ان هذا الشاب ضحيه لمؤامراتهم القذره ضد استقرار مصر .
سيدتي سؤال اخر قمتم بنشر بيانكم علي هامش افتتاح مؤتمر قناه السويس. و هنا تكتمل ملفالمؤامره التي بدات منذ ٣ فبراير .وي العامله
فاكتشاف الجريمه اجبر وزير التنميه الصناعيه علي المغادره و عدم استكمال برنامج لقاءات ل٤٦ شركه ايطاليه و جاء ليفسد مؤتمر اتحاد نقابات عمال مصر الذي رفض حضوره وزير القوي العامله المصري.
الخطوه الثانيه
الصهيوني اريك لي دشن حمله دوليه مستشهدا بمقاله السيد كمال عباس الذي تحدث عن التعذيب و خطورة ذلك علي الحركه النقابيه المستقله و لكن التوقيت ٤٨ ساعه قبل مؤتمر شرم الشيخ
الا تكتمل المؤامره التي يقودها الصهاينه ضد مصر و حركه تقدمها الاقتصادي التي يسعي اليها الرئيس السيس
وكنت قد تقدمت للسيد وزير الداخليه في حمله اريك المشبوهه و المرسله باللاغه العربيه.
هذا بلاغ ضد من ماتت ضمائرهم من امثال شارون بورو التي تدير المؤامرات ضد المنطقه العربيه و حفيده من تضامنوا مع المخابرات المركزيه الامريكيه و البريطانيه لتاسيس الاتحاد الحر للنقابات.
الي القيادات النقابيه العربيه الياحثين عن مناصب في اروقه الاتحاد الدولي للنقابات . الرئيس عبد الفتاح السيسي خط احمر من اتباع صهيون و اعوانهم تبا لكم جميعا. كمواطن مصري غيور ساواصل فتح ملفات ناريه تفضح اساليبكم المخابراتيه ضد مصر و قد تلقيت تحذيرات تليفونيه. و لكنني اؤمن بان العمر واحد و الىب واحد.
حين تتحدثي عن الرئيس السبسي فليتعلم امثالك اصول البروتوكول . و انني لاناشد المسئولين المصريين منع دخولها و اعوانها مصر و ارجو ان تنتبهوا جميعا الي ذيول المؤامره التي فضحها مايكل بيكر في كتابه فخ التضامن العمالي الدولي
لكم منا التحيه و ساواصل حملتي ضدك و ضد اعوانك الذين فشلوا في تنفيذ الجزء الخاص بهم من احداث ٢٥ يناير بالقضاء علي الاتحاد العام لنقابات عمال مصر و صراعهم لتفتيت الحركه النقابيه فلسنا مثل بعض الدول الذين انتهي بهم المطاف الي اكثر من ٥٦ اتحاد عمالي و القضاء علي فرصههم الحقيقيه في التنميه.
وإذ ينتهز الاتحاد العام لنقابات عمال مصر ليؤكد أمام العالم من خلال مؤتمركم الموقر أنه سوف يكون الحائط المنيع والسد العظيم أمام كافة المؤامرات الخارجية والداخلية وإن عمال مصر ليؤكدون أمامكم أنهم يقفون صفا واحدا دفاعا عن وحدتهم وعن بلدهم لأنهم يوقنون بأنهم السبيل الوحيد لدفع عجلة الاستقرار ودفع مسيرة التنمية التى تحقق الرخاء المرجو للشعب المصرى، ويتعهدون أنهم سيظلون أوفياء لأمتهم العربية وأشقائهم فى كافة البقاع العربية والأفريقية.
وفى النهاية أتمنى لكم مؤتمرا ناجحا كما عهدنا من الحركة النقابية الأفريقية والعربية فالجزائر منارة أفريقيا، حيث شهدنا مؤتمرات أفريقية وعربية يشهد الجميع لها بقوة التنظيم وصلابة الموقف الذى يعكس الأصالة العربية والأفريقية.
خالص تحياتى،،

Advertisements